أزمة إبداع

في أحد مقرّرات اللّغة العَربيّة في الجامِعة طَلب منّا الدّكتور تَجهيزَ موضوعٍ قصير نُلقيه أمام الطّالبات؛ لكي يُقيِّم سلامَتنا اللُّغوية، وقوّة أساليبِ الإلقاءِ والخطابة لدى كلّ واحدة منّا. وعندما كان يوضّح لنا كيفيّة الإلقاء، قال لنا لا بأس بأن نكونَ عفويّين قليلاً أثناءَ إلقائنا، وأن نَعترف للحاضِرين بِما لا نَعرفه حَول الموضوع الذي نتَحدث عنه، ثم … اقرأ المزيد

كتب قرأتها مؤخراً

أخيراً سأجلس اليوم لأكتب رأيي وملاحظاتي عن بعض الكتب التي قرأتها مؤخراً ويبدو أنها مجموعة متنوعة جداً من الكتب .. أولاً: كتاب وعاظ السلاطين للكاتب علاء الوردي كتاب متميز جداً، نشرت الطبعة الأولى منه سنة 1954م أي أنه نشر منذ ما يقارب 60 سنة، استمتعت جداً بقراءته في سفرتي الشتوية إلى الجزائر. الكتاب غير اعتيادي … اقرأ المزيد

تقبّل أم تقريب !

دكتورة أمريكية تتحدث مع طالبة عن الحجاب الأفغاني الذي يسمى burka. تقول الدكتورة بأن الجميع يسألها في أمريكا عما إذا كان يفترض بها أن ترتدي هذا اللباس في قطر أم لا، وهي ترد على أهلها في أمريكا باستبعاد (وكأنها تدافع عن قطر) بأنه لا يفترض بها أن ترتديه، وحتى النساء هنا لا يرتدين مثل هذا الحجاب … اقرأ المزيد

أزمة الاحتشام

مذ فتحت عيناي على هذه الدنيا وأنا أشاهد حملات الحجاب والعفة والاحتشام تملأ الأفق الرحب ومازلت أراها وأسمعها .. تتكرر بالخطابات والشعارات ذاتها التي صيغت في عهد العلامة ابن باز رحمه الله دُعيت لأكثر من مرة للمشاركة في حملات توعوية من هذا القبيل، لكنني رفضت المشاركة رفضاً صريحاً لا لشيء سوى لغيرتي على الاحتشام أكثر … اقرأ المزيد

مواعيد مُخلَفة 🕓

كنت على موعد مع ثلاثة من الطلاب في الساعة ٨:٠٠ صباحاً وصلت إلى المكان المتفق عليه قبل ربع ساعة بعد دقائق التقيت واحدة منهم “رئيسة الاجتماع” لم يأت الآخران .. أجابتني حينما سألتها عن عذرهما بأن كلاهما لم يستيقظ باكراً! .. ذهبت بعدها إلى كلية الشريعة لألتقي والدي ونخرج معاً لقضاء حاجةٍ لي .. كما … اقرأ المزيد

خريطة الفقراء

كيموكو وصديقه مهاجران من إفريقيا الغربية إلى أوروبا.. يجلسان على صناديق خشبية بينهما نار يتدفآن بها.. بين حدود المغرب وموريتانيا … – كيموكو: في اللإرسالية الصغيرة التي كانت بجانب كوخنا .. تعلمنا الخرائط والبحار وقارات العالم .. لكنها خرائط لا تشبه الواقع إلا في أسمائها .. لم يخبرونا في الإرسالية عن الطرق البرية والبحرية الوعرة … اقرأ المزيد

سبات تدويني

منذ إنشائي لهذه المدونة لم أغب عن التدوين مثل هذه الفترة. في الحقيقة مازلت أدون وأكتب، ولكنني لا أكتب بالنشاط الذي أعتدت عليه، ولا أنشر كتاباتي في المدونة. وبذلك دخلت مدونتي في سبات عميق دام لقرابة الستة أشهر!! إن كل شيئ تقريباً في هذه الدنيا يبلغه السبات، كل عمل يصيبه الفتور لمدة قد تطول أو … اقرأ المزيد

خرافة التقدم والتخلف

لطالما كرهت الفكرة القائلة بأن تاريخ البشرية مر بتحسن وترق نقله من البدائية إلى التقدم الذي نشهده الآن. ولطالما كرهت أيضاً مصطلح “الإنسان البدائي” والذي يشير إلى أن الإنسان قديماً كان مخلوقاً بدائياً يعيش حياة بسيطة لدرجة تشابهها مع الحياة اليحوانية التي لا هم فيها سوى البقاء على قيد الحياة، يعيش بين الغابات، ويأكل اللحم … اقرأ المزيد

كبرنا وكبر الجنان

منذ إقلاع الطائرة، أو ربما قبل ذلك، يطير بي تفكيري إلى مكان واحد وكأن الجزائر الكبيرة ليس فيها سواه! أستطيع القول بأن سفرنا إلى الجزائر كان يعني لي بالدرجة الأولى رؤية الجنان، مزرعة بيتنا المليئة بنخيل تمر دقلة نور، والمسوّرة بأسوار طينية تقليدية، وفي مقدمتها بيتنا الصغير الذي لا أكترث كثيراً لوجوده، فمعظم وقتي كنت … اقرأ المزيد

بادية، وكتاب أحياء!

الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أُرسل في سن مبكرة إلى البادية لمرضعته حليمة، لكي يترعرع في بيئة صحية وهادئة فتكون عنده ذاكرة وسرعة بديهة قويتان وجسم سليم، تهييئا له لحمل الرسالة. كان هذا دأب العرب قديماً، يرسلون أبناءهم إلى البادية ليتعلموا مكارم الأخلاق، ولينشؤوا في بيئة نقية تنمي عقولهم وحواسهم بطريقة صحية. ميزة البادية أنها … اقرأ المزيد