☕ | في مطار دبي

تنبيه: قد لا تستفيد شيئاً من قراءة هذه التدوينة

في مطار دبي فجراً كنت مع أمي وأخواتي في المصلى بانتظار رحلتنا القادمة (إلى الدوحة)
ذهبت مع أمي إلى المطاعم لشراء قهوة ووجبة إفطار خفيفة ☕
تعرفون كم هو مزدحم مطار دبي، الكثير من المسافرين والسياح >¦.. لم نجد طاولة واحدة لنجلس إليها لكنني وجدت امرأة تجلس إلى طاولة تكفي أربعة أشخاص وحدها
سألتها هل يشاركك أحد في الطاولة؟ قالت بأنه لا أحد معها، ويمكننا الجلوس
سألتها من أين هي، قالت أنها من البرتغال.. واو البرتغال! لم ألتق شخصا من هناك من قبل، كيف هي البرتغال، حكت لي قليلا عنها، ثم سألتها هل هي مستمتعة في دبي، بالتأكيد قالت نعم كانت إجازتها في دبي جميلة.. والناس طيبون
سألتني لماذا هناك نساء يغطين وجوههن في الامارات، وهناك نساء لا يفعلن؟ أجبتها بأن الموضوع متعلّق بقناعات مختلفة، وله علاقة بالثقافات أيضاً، فالتركيات المسلمات مثلاً يتحجبن بدون تغطية الوجه
بدت المرأة متفتحة وطيبة، تحدثنا معها لفترة في مواضيع مختلفة، وطلبت منها أن تشاركنا الطعام لكنها رفضت بأدب، وفي حديثنا أخبرتنا بأن ابنها وزوجته اعتنقا الإسلام
سررنا كثيراً بهذه المعلومة وسألناها كيف هي طباعه بعد الإسلام هل تغير للأفضل أم العكس؟ قالت بأنه تغير للأفضل، وهو مقتنع تماماً بما يفعله، وقد أصبح أكثر سعادةً واستقامة من ذي قبل. تحدثنا معها عن الإسلام قليلاً وسألتنا بعض الأسئلة عنه، بدت من المؤلفة قلوبهم للإسلام فابنها دائماً يطلب منها أن تحذو حذوه وتعتنقه
ختاماً قالت لنا أنها ستفكر جدياً في الإسلام،
كان هذا قبل عدة أشهر (في الصيف) أتمنى أن تكون قد اتخذت قرارها الآن باعتناق الإسلام (:
يبدو أن البرتغاليين اجتماعيون، على كل حال، كل شعوب البحر الأبيض المتوسط _ماعدا الفرنسيين_ طيبون، بما فيهم الجزائريون، وبما فيهم سمية أيضا ♡
شكراً
لاداعي..
لقد أخبرتكم بأنه لافائدة من قراءة هذه التدوينة!
سلام

أضف تعليق